تخطى إلى المحتوى

صلاح عطية فكرة والفكرة لاتموت

مهندس زراعي

لكن اكثر من نصف مليون يشيعون جنازة هذا الرجل

صلاح عطية

لم يلبس يوما ملابس جديدة بل مستعملة وبالية …
مقاس حذائه 42 لكنه يلبس 44 لأن أباه يعمل حساب الأعوام المقبلة كونه لن يقدر على شراء حذاء له كل عام….

كان يعيش في بلدة صغيرة إسمها تفهناالأشراف بمركز ميت غمر التابعة لمحافظة الدقهلية

قرر المهندس صلاح أن يعمل مشروع صغيرمع تسعة من أفراد قريته كانوا قد تخرجوا من كلية الزراعة؛

يعانون من فقر شديد ويريدون أن يبدؤوا حياتهم العملية فقرروا إنشاء مشروع دواجن ؛

وكانوا يبحثون عن شريك عاشر ؛

وفي النهاية إستطاع كل واحد منهم تدبير مبلغ 2000 جنيه مصري بشق الأنفس وظلّوا يبحثون عن الشريك العاشر حتى يُكملوا المبلغ المطلوب للمشروع ليبدأوا الشركة وكان 2000 جنيها فقط
لكن بدون جدوى

هنا قال المهندس صلاح عطية

وجدتُ الشريك العاشر فردّوا جميعا من هو قال الله

سيدخل معنا شريك عاشر له عُشر الأرباح في مقابل أن يتعهدنا بالحماية والرعاية من الأوبئة فوافق الجميع

مرت الدورة الأولى من المشروع والنتيجة : أرباح لا مثيل لها وانتاج لم يسبق له مثيل ومختلف عن كل التوقعات.

الدورة الثانية من المشروع : قرر الشركاء زيادة نصيب الشريك العاشر (( آلله )) إلى 20% ، وهكذا كل عام يزيد نصيب الشريك العاشر حتى أصبح 50%

كيف تُصرف أرباح الشريك العاشرآلله

تم بناء معهد ديني إبتدائي للبنين ، بعدها تم إنشاء معهد ديني إبتدائي للبنات ..تم إنشاء معهد إعدادي للبنين ،

بعدها تم إنشاء معهد إعدادي للبنات.
تم إنشاء معهد ثانوي للبنين ، بعدها تم إنشاء معهد ثانوي للبنات.

وبما أن الأرباح في إزدياد مستمر ؛ تم إنشاء بيت مال للمساعدة كبيت مال للمسلمين ؛ وتم التفكير بعمل كليات بالقرية.

تم التقديم على طلب لإنشاء كلية فتم الرفض لأنها قرية ولا توجد محطة للقطار فيها ، والكليات لا تكون إلا في المدن.

تم التقديم على طلب آخر لعمل الكلية بالجهود الذاتية وعمل محطة قطار بالبلد أيضا بالجهود الذاتية ؛ وتمت الموافقة..

ولأول مرة بتاريخ مصر يتم عمل كلية بقرية صغيرة

الكلية صارت كليتان وثلاثة وأربعة

وتم عمل بيت طالبات يسع 600 طالبة ؛ وبيت طلاب يسع 1000 طالب بالقرية….

تم عمل محطة وأصبح أي طالب من طلبة الكلية له تذكرة مجانية لركوب القطار للبلد لتسهيل الوصول إليها ؛ ولم يعد هناك فقير واحد بالقرية….

تم تعميم التجربة على القرى المجاورة ؛ ولم يَزُر المهندس صلاح عطية قرية ويغادرها إلا وقد أنشأ فيها بيت مال لمساعدة الفقراء

تم مساعدة الفقراء والأرامل وغيرهم من الشباب العاطل لعمل مشاريع تغنيهم عن فقرهم.

يتم تصدير الخضروات للمحافظات المجاورة ويوم تجميع الإنتاج يتم عمل أكياس من الخضروات لكل أهالي البلدة كهدية لهم من كبيرهم لصغيرهم.

أول يوم في شهر رمضان يتم عمل إفطار جماعي ؛ كل واحد في القرية يطبخ وينزلون بساحة فيها الأكل وكل أهل البلدة بما فيهم المغتربين من أهل القرية

يتم تجهيز البنات اليتيمات للزواج ؛ وفي النهاية تم الإتفاق على أن يكون المشروع كله لله

وأن المهندس تحوّل من شريك إلى موظف عند رب العزة سبحانه وتعالى يتقاضى مرتب لكنه طلب من آلله عز وجل أن لا يُفقرهم إلاّ إليه؛ ولا يحوجهم إلا له وحده

المهندسصلاحعطية الذى إنتقل إلى رحمة آلله مشى فى جنازته أكثر من نصف مليون شخص…..


ويشهد الله صدق ما جاء بهذا المنشور وكل من يعرفه يثني عليه خيرا
جازاه الله خير الجزاء علي ما قدم وجعله الله في ميزان حسناته

صلاح عطية فكرة والفكرة لا تموت

شركة المثالية الدولية الهفوف عرض الكل

المثاليه الدوليه خبراء النظافه الشامله جلي وتلميع الرخام بالحجر والكرستال تنظيف مفروشات كنب وسجاد وستاير تنظيف وتعقيم وعزل خزانات مكافحة الحشرات بأنواعها مكافحه النمل الأبيض قبل وبعد البناء عقود نظافه دايما وموقته للتواصل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: